lundi 4 février 2019

شرح نص دمنة في مجلس القضاء (1) | عبد الله إبن المقفع

شرح نص دمنة في مجلس القضاء (1) - المحور الثّاني :  الحكاية المثليّة  :
 التقديم :
نص قصصي حواري حجاجي يرد بعد إحضار دمنة إلى مجلس القضاء للنظر في أمره و محاكمته لصاحبه عبد الله ابن المقفع مقتطف من كتاب كليلة و دمنة من باب الفحص عن أمر دمنة و يندرج ضمن المحور الثاني  الحكاية المثليّة .
 الموضوع :
يمتثل دمنة أمام مجلس القضاء محذّرا الملأ من عاقبة شهادة الزّور  .


 المقاطع : حسب معيار :أسلوب التّضمين  :
1-من بداية النص  إلى السطر الرابع عشر   : الحكاية الإطار 
2-البقيّة : الحكاية المضمّنة : قسم الطّبيب و الجاهل 
أفهم : 
1- في النّص وضعيّة حجاجيّة  ذات ثلاثة أطراف :
* القاضي : رمز العدالة و الإنصاف و الحكم بالحقّ
* الجمع ( الحاضرون) : نولت إلى مرتبة طالب المعرفة بقوله "و كيف كان ذلك ؟ "
* دمنة : حذّر الشّهود من شهادة الزّور - بدا كأنه صاحب المعرفة و الحكمة
2- حذّر القاضي الشّهود من كتمان السر أو عدم البوح بما يعرفه الشّهود عن دمنة مستعملا اساليب حجاجية مختلفة للتأثير فيهم : أولا قام بتعظيم الذنبي الذي اقترفه دمنة و تهويله ( و هو القتل ) ثم افصح عن انه اذا اعترف دمنة بذنبه كان أسهل له حيث يمكن للملك ان يعفوا عنه و اخيرا استعمل حجة دينية  ( ترك مراعاة اهل الذم و الفجور و قطع اسباب مواصلتهم )
3- بدت صورة القاضي في النص تشوبها بعض العيوب من ذلك :
- انحيازه إلى صفّ الأسد بما هو رمز السّلطة التّنفيذية "اسمعوا قول سيّدكم"
- تحامله على المتّهم بإصدار الأحكام جزافا " هذا الكذّاب " " هذا المحتال" رغم أنّ المتّهم بريء حتى تثبت إدانته ففقي النّص إذن تعريض ببعض القضاة و إشارة ضمنيّة إلى مواطن الإخلال بالعدل لديهم
4- حذّر دمنة الشّهود من شهادة الزّور و أيّد كلامه بحكاية مثليّة رمزيّة وظيفتها الإقناع بالأطروحة و التحذير من معيّة الإدلاء بشهادة الزّور و قد تطابقت الحكاية المثليّة الوضعيّة الحجاجيّة
في الحكاية الإطار : الشهود / قال أحدهم أنه يعلم أن دمنة هو الفاعل/ لا يعلم إن كان دمنة الفاعل حقيقة أم لا / النتيجة المتوقعة : قتل دمنة
في الحكاية المثليّة : رجل جاهل إدّعى أنّه طبيب/ قال أنّه يعلم الدّواء المناسب/ وهو لايعلم الأخلاط و العقاقير / النتيجة : قتل البنت
5- ملامح دمنة و قيمه : متماسك- إعتماد العقل إماما و الفكر نبراسا يهتدي به - ثابت في مواقفه
ملامح القاضي و قيمه : غير عادل و منصف - غير نزيه - انحاز إلى صفّ أمّ الأسد - قدّم حججه بأسلوب فريد
هيمن دمنة على الوضعيّة الحجاجيّة


0 commentaires

Publier un commentaire