mercredi 31 juillet 2019

تأليفية المحور الثاني : المرخ في المجتمعات المعاصرة - منزلة المرأة في المجتمعات المعاصرة شرقيها و غربيها

تأليفية المحور الثاني : المرخ في المجتمعات المعاصرة منزلة المرأة في المجتمعات المعاصرة شرقيها و غربيها : المكاسب في المجال الاسري : تدعمت مكانة المرأة المعاصرة و صارت تتمتع بحقوقها داخل الاسرة و تضطلع بدور فعال لا يقل عن دور الرجل في بنائها و تسيير شؤونها و من مظاهر ذلك :
التمتع بشراكة مع الرجل في تربية الابناؤ و تقرير مصيرهم و الانفاق عليهم و تعويدهم على تحمل مسؤولياتهم التعاون في النهوض بالاعباء بين الزوج و الزوجة التمتع بجملة من القوانين التي تحمي كيانها و تضمن حقوقها كحق الملكية و التصرف في مرتبها . حقها في طلب الطلاق و النفقة و حقها في رفع قضية ضد اي عنف يطالها من الرجل
المثال: مجلة الاحوال الشخصية ضمنت للمرأة التونسية حقوقها الاسرية و الاجتماعية و جعلتها جزءا لا يتجزأ من حقوق الانسان النقائص في المجال الاسري : مازال وضع المرأة يعاني من مظاهر للميز في كثير من المجتمعات : تعرض المرأة الى يومنا هذا الى ضرب من الزوج او الاخ او الاب ... تبعا لمعتقد تقليدب تربوي و هو الايمان بأن الضرب سبيل الى التربية السليمة و السلوك القومي للانثى و تضرب الزوجة في كثير من البيوت العربية بحجة الاستناد الى الشريعة الاسلامية حجة احصائية : في البحرين تتعرض 62 ٪ من ربات البيوا الى الضرب من ازواجهن .تعرضها الى القتل عند الاشتباه في اقامتها لعلاقات غير اخلاقية او الظن في تمردها جسديا على قوانين الاسرة حجة واقعية : تقتل المرأة اما او اختا او بنتا او زوجة غي العراق اذ شك الرجل في خيانتها و ممارستها للفاحشة دون عناء التثبت حجة: في المجتمعات الخليجية ينجو الرجل من عقوبة السجن اذا تعلقت قضية القتل بالشرف
تعرض المرأة في المجتمعات شرقيها و غربيها الى اشكال عديدة من العنف المادي و المعنوي و النفسي دون ان توجد قوانين تحميها منه و لا نصوص قانونية تعاقب الجاني او المعنف حجج احصائية : انشئ في المانيا 73 مركز اسريا تلجأ اليه المرأة المعرضة للعنف / 44 ٪ من النساء الامريكيات يتعرضن للعنف من طرف ازواجهن او اصديقائهن / انتحار 500 امرأة صينية يوميا بسبب الاوضاع المتردية التي يعشنها / 95 ٪ مو ضحايا العنف في فرنسا من النساء
المكاسب في المجال الاجتماعي : ظفرت المرأة اليوم بالعديد من المكاسب بفضل ضمان الدساتير حقوق المرأة و المساواة بينها و بين الرجل حجة : منع القانون الاوروبي و التونسي تعدد الزوجات و منح الزوجة الحق في رفع قضية طلاق بالرجل حجة تاريخية : انعقدت مؤتمرات دولية للمرأة تحت رعاية الامم المتحدة و في سنة 1979 اعلنت اتفاقية القضاء على جميع اشكال التمييز ضد المرأة
السعي الى مراعات وظائفها الطبيعة كالوضع و الحمل و الرضاعة التي تجبرها عن التغيب عن العمل و وفرت لها ضمانات 
اجتماعية و صحية و منح العلاج و مصاريف الولادة و اقرار حقوق لصالح المرأة في مجال الحضانة و تمكين الابناء من جنسية الام اقرار مبدأ الزامية التعليم للجنسين في كثير من الدول و منها تونس و تمكين المرأة من مزاولة كل مراحل تعليمها حد الحصول على شهائد عليا توفر لها الشغل في جميع القطاعات دون تمييز بينها و بين الرجل حجة الشاهد القولي : تقول الدكتورة ايمان بيبرس " ان كل الدول العربية تشهد حراكا اجتماعيا باتجاه المزيد من اشراك المرأة في الحياة العامة في المجتمعات العربية وصولا الى مساوتها الكاملة بالرجل
النقائص في المجال الاجتماعي :.انتشار ظاهرت الامية خاصة في البلدان العربية : 50 مليون امرأة يعانين الامية لا توجد تدابير ردعية ضد من يحرم البنت من حق الدراسة و يفصلها عن تعليمها قصد تزويجها حجة احصائية : مقابل كل ماىة ولد يلتحقون بالمدارس فإن 64 فقط من البنات يدخلنها و تصل النسبة في الدول الاقل نموا الى 47 فتاة فقط
بعض الدول لا تسمح للفتاة بأن تتجاوز المرحلة الاعدادية من التعليم ارتفاع نسبة الوفياا من الامهات نتيجة غياب الرعاية الصحية ففي الصومال مثلا 6 ٪ من النساء يتمتعن بالرعاية الطبية اثناء الولادة المكاسب في المجال الاقتصادي : نجحت المرأة اليوم في ابراز مهارتها و تأكيد كفاءتها في شتى المجالات المهنية و التشريعات الدولية منحت المرأة حق العمل و اعتبرته حقا شرعيا و دستوريا و قانونيا و انسانيا حجة الاحصاء : 24 ٪ من النساء يمثلن القوى العاملة في المجتمعات العربية
حجة الواقع : تعمل المرأة اليوم في قطاعات متعددة صناعية او فلاحية او في قطاع الخدمات نجدها باعثة مشاريع و مديرة اعمال منافسة للرجل في اتخاذ القرارات الحاسمة
استحداث قوانين تحمي المرأة من العنف في اماكن العمل و سعي التشريعات الى المساواة بين الجنسين في العمل و كذا ساعات العمل و العطل و سعت الى ضمان حقوق المرأة العاملة
حققت المرأة التونسية مكاسب مهمة على المستوى المهني : حجة احصائية : النساء العاملات في قطاع الصناعات المعملية يمثلن 49 ٪ نسبة المعلمات 51 ٪ / نسبة الاستاذات في التعليم الثانوي 48 ٪ / نسبة الاستاذات في التعليم العالي 40 ٪ / 27 ٪ في مجال القضاء و 31 ٪ في سلك المحامين و 35 ٪ في رئاسة الجمعيات ...
النقائص في المجال الاقتصادي : تتعرض النساء في العالم الى الاستغلال الفاحش في العمل اذ يشتغلن بأجور ضعيفة و يعشن حالة عبودية لمشغلهن فيعملن دون ضمانات و يتعرضن الى التحرش الجنسي حجة واقعية : بعض النساء في العالم يعانين من تدني الاجور رغم التكافؤ في الشهادات العلمية من ذلك المرأة الصينية العاملة التي تتقاضى اجر اقل من الرجل مقابل العمل نفسه و الكفاءة ذاتها
تعرضت المرأة اليابنية في ثمانينات القرن الماضي الى الاقصاء عن العمل في حال التفطن لكونهن حوامل او لوجود ازمة اقتصادية تظلم المرأة اقتصاديا ففي بعض الدول تحرم من وظائف بعينها كالقضاء و الشرطة و الجيش و لا تتمتع بمبدأ تكافؤ الفرص حجة احصائية : سنة 1990 في اليابان 60 ٪ من الخريجات عاطلات عن العمل
الحرمان من التغطية الاجتماعية و التأمين على المرض حجة قولية : تقول دكتورة رياض الزغل: بقيت الشغيلة النيائية من الفئات ذات الاجور المتدنية يشتغلن بصفة وقتية دون التمتع
بالضمان الاجتماعي
حرمان المرأة من بعض المهن و الوظائف هو شكل من اشكال الظلم و الاضطهاد حجة قولية : يقول القاضي حلا نعمي " اذا كان الاضطهاد الطبقي قد سحق الكادحين رجالا و نساء فالاضطهاد الواقع على المرأة كان مضاعفا في البيت و المجتمع فمازالت المرأة تعاني العديد من الصعوبات لمجرد كونها امرأة "
المكاسب في المجال السياسي : ضمنت مواثيق حقوق الانسان للمرأة الحريات كحرية التعبير و حرية العمل السياسي حجة : النساء الفلسطينيات يحثثن دوما على مواجهة المستعمر و يغرسن بذور الثورة و يحملن السلاح في شجاعة و ايمان بالمقاومة و كثيرة هن النساء الفلسطينيات اللواتي استسهدن تداو اسرن
نسبة المشاركة في الحياة السياسية و تواجدها في جميع هياكل الدولة و مواقع صنع القرار ففي تونس ارتفعت نسبة حضور المرأة في المجال السياسي : كثيرات شغلن منصب وزيرة و ارتفعت نسبة النائباا في مجلس النواب سابقا الى 22.75 % في انتخابات 2004 و 27.6 ٪ في عضوية المجالس البلدية مما يؤكد حضورها المتنامي في عالم السياسة
النقائص في المجال السياسي : ضعف حضور المرأة على مستوى المؤسسات التمثلية المحلية و غياب تام في البرلمانات الا ما ندر رغم القوانيت التي تكفل للمرأة المساواة بالرجل حجة احصائية : تعد نسبة مشاركة المرأة في السلطة التنفيذية السياسية ضئيلة اذ تبلغ في سوريا مثلل 7.5 ٪ و بمصر 6.3 ٪ و تنعدم بقطر 0 ٪
حجة الشاهد القولي : تقول الصحافية حياة البدري : ان مجال السياسة ما يزال لحدود الساعة من حق الرجل وحده و لا يمكن للمرأة ان تتجاوز الخطوط الحمراء التي منحها اياها الرجل و الا شقت عصا الطاعة " و ترى ان حضور المرأة شكلي فهي " ديكور يزين البرلمانات "
قلة المناصب التي تشغلها المرأة في الدولة مقارنة بتلك التي تسند الرجل فرغم القوانين و التشريعات التي نادت بحقوق المرأة السياسة و مساواتها بالرجل الا ان حضورهاةفيه بقى محدود خاصة في البلدان العربية اذ تحضر اساسا في الهياكل الاجتماعية دون الهياكل الحساسة و مواقع صنع القرار الفعلي
دور العقليات المتحجرة : ان تتغير العقلبات المتحجرة التي ما تزال تخنق طموح المرأة و تحد من نشاطها الهادف و لا تعمل على تحقيق المساوات الحقيقة بينها و بين اخيها الرجل بكل عناصرها الاساسية و مستوياتها المادية و المعنوية
ضرورة الاعتراف بقدرات المرأة البناءة و بقيمتها في عملية التطور الحجج : تتساءل حياة البدري قائلة : متى تتغير العقليات المتحجرة التي ما تزال لوقتنا الراهن تخنق طموح نسائنا و تحد من نشاطهن الهادف؟ و تضيف : متى يعرف و يعترف ابن المرأة و اخوها و ابوها و حفيدها و زوجها انها قادرة على العطاء في كل شئ و بطاقة ربما تفوق طاقتها " دور السلطات و الحكومات : توفر ارادت سياسية قوية تشجع على دخول المرأة كل المجاللت و تفعيل دورها الايجابي فيها حاصة المجال السياسي محو المفارقة بين سن التشريعات و انعدام تطبيقها في الواقع الحجج : تقول الصحافية حياة البدري : مشاركة المرأة المحتشمة التي يخولها الرجل مجرد ديكور و زينة يزين البرلمانات و يسمح بالقول هناك وعيا ووتفهما و مساواة .... نعم مساواة و لكنها عرجاء و فارغة من كل العناصر الاساسية للمساواة

0 commentaires

Publier un commentaire