vendredi 27 septembre 2019

متى ستنصف المرأة العربية ؟ - محور المرأة - تاسعة أساسي

متى ستنصف المرأة العربية ؟

التقديم المادي : النص مقال فكري نقدي حضري ذو ابعاد حجاجية نشرته الكاتبة المغربية حياة البدري في كجلة الكترونية يشرف عليها المركز التقدمي للدراسات و ابحاث مساواة المرأة مع الرجل و يندرج ضمن محور المرأة في المجتمعات المعاصرة
الموضوع : تدعو الكاتبة الى انصاف المرأة العربية في المجال السياسي مقارنة وشعها بوضع نظيرتها الغربية التقسيم : حسب المضمون الوحدة الاولى : س1 الى س6 : وضع المرأة الغربية الوحدة الثانية : س7 الى س25 : وضع المرأة العربية الوحدة الثالثة : الدعوة الى انصاف المرأة العربية ابني المعنى : 1- بنت الكاتبة تفاؤلها في بداية النص على اعتلاء المرأة مناصب هامة داخل المجتمعات لتكون بذلك حكر على الرجل في جميع المجلات فقد نجحت في ابراز مهارتها و تأكيد كفاءاتها في شتى المجالات المهنية فهي تعمل اليوم في القطاع الصناعي مثلا و قطاع الخدمات و نجدها باعثة المشاريع الكبرى و كذلك في المجال الاجتماعي لقول الدكتورة ايمان بيبرس : " ان كل الدول العربية تشهد حراكا اجتماعيا باتجاه المزيد من اشراك المرأة في الحياة العامة في المجتمعات العربية وصولا الى مساواتها الكاملة بالرجل " و في المجال الثقافي و الفكري برهنت المرأة على كفاءتها الذهنية و الابداعية العالية فأثرت الرصيد العلمي و الادبي فقد اسهمت بنجاح في كل المجالات العلمية بنشر المعرفة فلال امتهانها للتدريس في المدارس و المعاهد و الجامعة و مثال ذلك هي زيادة التي انذأا صالونا ادبية في مصر و نشطت من خلاله لقاء الادباء و المفكرين وقتها
2- مثال من الامثلة التي يمكن ان نستدل بها قول الكاتبة " اثبتت المرأة نجاحها في كل الميادين بها فيها الخشنة " و هي النساء الفلسطينيات اللواتي يحثثن دوما على مواجهة المستعمر و يحملن السلاح في شجاعة و ايمان بالمقاومة مثل دلال المغربي تلك الفتاة الفلسطنية التي استشهدت في عملية فدائية جريئة
3- اعتبرت الكاتبة المساواة القائمة في بعض الدول العربية عرجاء و ذلك لما يظهر عنها من فقدان للعناصر الاساسية للمساواة مما يجعل منها مجرد كلام خارجي فارغ يخفي ورائه اشكال اضطهادية و عنصرية
4- سينصف رجالنا العرب نساءنا العربيات و يحتىموهن كما يجب اذا ما عملو بأهمية صيانة مكاسب المرأة و ذلك من خلال قضائخا لاعوام في تربية عقلها بالعلم و التجارب فتتهيأ لمسابقة الرجال في جل الميادين و من خلال توحد النساء و تكوينهن لجبهة اصد العقول السقيمة اثر ذلك تنصف المرأة و تتمتع بحقوقها كأي انسان منها حقها في المساواة
ابدي رأيي : ارى انه من التجني ان نحصر سبب تدني وضعية المرأة في الرجل و ذلك لتواجد عدة اسباب تحبس كيونتها و تقيد منزلتها داخل المجتمع فمنها ما يعود الى العقليات السائدة فلابد ان تتغير العقلياا المتحجرة التي لا تزال تخنق طموح المرأة و تحد من نشاطها الهادف و لا تعمل على تحقيق المساواة لينها و بين اخيها الرجل بكل عناصرها الاساسية و مستوياتها المادية و المعنوية فقد صرح احد الكتاب قائلا " قبل ان نطالب بتحرير المرأة ينبغي ان نحرر عقلية الرجل من كل الشوائب التي صورت المرأة في نظره " اما ميخائيل نعيمة فيقيد حرية الرجل بحرية المرأة و يرى ان كليهما حر بحرية رفيعة و من الاسباب التي مهدت لتدني وضع المرأة نذكر عدم اعتراف المجتمعات بقدرات المرأ. البناءة و بقيمتها في عملية التطور و كذلك عدم توفر ارادة سياسية قوية تتشجع على دخول المرأة كل المجالات و تفعيل دورها الاساسي فيها سيما المجال السياسي الذي بقى محصور بين يدي المرأة كما ذكرت حياة البدري و لهذا لابد من الحد من هذه الاسباب التي ساعدت على اهانة المرأة و دحض اعتلائها للمناصب الهامة و عدم القاء اللوم فقط على اخيها الرجل وحده

9 commentaires: