mercredi 23 janvier 2019

شرح نص حجّة دامغة | توفيق الحكيم

شرح نص حجة دامغة - محور الثقافة و الترفيه - مع الإجابة على الأسئلة :
 التقديم :
نص سردي حواري تضمّن نوعين من الحوار : حوار منقول و حوار باطنيّ  مأخوذ من السيرة الذاتية للكاتب توفيق الحكيم يندرج ضمن المحور الثالث : الثقافة و الترفيه .
 الموضوع :
يتحدّث الساّرد عن تعلّقه و ثلّة من أصدقائه بالتّمثيل مبرزا مختلف العلاقات التي جمعت بينهم و هم يمارسون هوايتهم 


 المقاطع :  يمكن تقسيم النص حسب معيار: التّحوّل في العلاقات بين الشخصيّات :
1-من بداية النص  الى السطر الخامس عشر : علاقة اتّفاق و انسجام 
2-البقيّة  : الاختلاف 
أفهم
2- القرائن  الزمانيّة التي ساعدت الأطفال على ممارسة نشاطهم التّرفيهيّ :
*"في أوقات فراغنا "
*"أياّام العطل "
القرائن المكانيّة :
*"في منزل أحدنا "
*"مسرحا صغيرا "
مهّدت هذه الأطر الزمانيّة و المكانيّة إلى تشجيع هؤلاء الأطفال على ممارسة هذه الهواية الممتعة
3-قامت تجربة الأطفال على مرحلتين  : 
-مرحلة الإرتجال  : ما يميّزها :
 - إلقاء تمثيليّة ارتجاليّة (لم تقع كتابتها قبل تمثيلها ) لإبراز مواهبهم و إبداعاتهم
- لعب دور المؤلّف و الممثّل و الجمهور في آن واحد : تنمية مواهب المحاورة و الإلقاء و التّمثيل
- تنمية مهارة التّأليف
 - التعبير عن مواقف أبطال القصّة
تتقمّص الدّور (اللّعب التمثيلي ) 
-مرحلة التّنظيم : ما يميّزها : 
- صنع مسرح صغير (تطوير المهارات و ملكات الخلق)
 - تأليف المسرحيّة قبل إلقائها  (تنمية مهارة التّأليف)
- تقديم عروض مسرحيّة (وجود مؤلّف و جمهور و ممثّلين)
4- أ-
 الحوار الباطنيّ : 
1- " هذا الدّور الذي فصّلته لنفسي يأتي هذا و يرتديه؟"
2- " و أين لي بعباءة ؟ " 
- الحوار المنقول : 
1- " فلمّا صحت به إلى لهذا الدوّر " 
ب- 
كشف الحوار الباطني عن شدّة رغبة الكاتب في تقمّص الدّور و بحثه عن حجج تنافس حجج صديقه أمّا الحوار المنقول فقد كشف عن حدّة الخلاف الواقع بين الصّديقين .
7-  العناصر الضّروريّة لإنجاز مشهد تمثيلي :
المؤلّف / الرّكح/ الدّيكور/ الممثّل/ المخرج/ الحركات/ الأصوات/ مهندس الدّيكور/ الأدوار/ الجمهور/ المسرح / نصّ المسرحيّة ...

الشّرح المفصّل : 
يعتبر توفيق الحكيم مؤسسّ المسرح في الأدب العربي الحديث و قد استلهمه عن اليونان من أشهر مسرحيّاته : أوديب , شهرزاد , أهل الكهف , تحدّث أبو هريرة قال ...
ورد العنوان مركّبا نعتيّا المنعوت "حجّة" و تعني البرهان أو الدّليل أو القرينة (أي ما يستعمل للإقناع ) أمّا النّعت "دامغة" أي مقنعة مفحمة تسكت الخصم لقوّتها .
السّارد هو الكاتب توفيق الحكيم يروي تجربة جماعيّة عاشها مع مجموعة من الرّفاق جمعتهم هواية التّمثيل و قد افتتح نصّه بناسخ فعلي يدلّ على التحوّل يحيل هنا النّاسخ على تعدّد تجارب السّارد و أصدقائه إلى أن اكتشفوا نوعا جديدا من اللّعب التّمثيلي المقصود بنوع عجيب أي نوع نادر فريد أمّا عبارة اللّعب التمثيليّ فيقصد بها عبارة اللّعب يعني الدّور او العرض .

1 commentaires: