vendredi 1 mars 2019

موضوع مع الاصلاح لقيم العرب الفخرية و ملامح البيئة البدوية في الشعر الجاهلي - ثانية ثانوي

الموضوع :
يصور الشعر الجاهلي قيم العرب الفخرية معنويا كانت او حربية ملمحا الى العلاقة بين الافراد و القبائل كاشفا ملامح البيئة الصحراوية البدوية. حلل هذا القول ؟
الإصلاح :
       كانت نقطة القوة عند العرب منذ القديم سحر البيان و التعبير و تجلى ذلك خاصتا في الشعر الجاهلي الذي صور قيم العرب الفخرية مبرزا العلاقات بين الافراد و القبائل كاشفا ملامح البيئة الصحراوية البدوية. فكيف يتجلى ذلك ؟


       يصور الشعر الجاهلي قيم العرب الفخرية على المستوى الاخلاقي و المعنوي مثل الكرم حيث يقول عنترة :
             و اذ صحوتم فما اقصر عن الندى ++++ و كما علمني شمائلي و تكرمي
 الى جانب اغاثة الملهوف و السيادة و الرفعة و الترفع على الصغائر غير ان الفروسية تشمل ايضا القيم الحربية مثل الشجاعة حيث يقول طرفة :
                       و لست بحلال التلاع مخافة++++ و لكن متى يسترفد القوم ارفد
 فضلا على البطش بالاعداء و البطش بهم .
 و اعلم ان الشعر ااجاهلي قد صور لنا خصائص العلاقة بين الافراد و ما يشوبها من توتر نتيجة ندرة الموارد فتقوم صراعات و تنشب حروب تدوم و بعضها دام 100سنة مثل حرب داحس و العبراء بين عبس و ذبيان .
 اما علاقة الافراد بقبائلهم فمتقلبة تتراوح بين الولاء و الانتماء و المناصرة مثل مناصرة عنترة لعبس او طرفة لبكر . رغم ماشاب هذه العلاقة من صراع فقبيلة عبس لم تعترف بحرية عنترة الا في فترة متأخرة اما قبيلة بكر فحرمت طرفة من ميراث ابيه و طردته .


 و كذلك صور الشعر الجاهلي ملامح بيئة ذلك العصر و التي تميزت بطابعها الصحراوي البدوي فالمناخ حار و جاف و الماء قليل نادر و الارض قاحلة و الحيوان فيها يتمثل في الابل و الخيل و الغزال و الحياة قائمة على الترحال و التنقل و ضرب الخيام و يقول طرفة ؛ 


                            كأن حدوج المالكية غدوة +++ خلايا سفين بالنواصف من دد
      هكذا اذن تبين لنا ان الشعر الجاهلي قد صور جوانب مختلفة من حياة العرب و قيمهم و بئتهم و علاقاتهم .
فكيف تجدد الشعر في القرن الثاني للهجرة ؟                  

0 commentaires

Publier un commentaire