lundi 18 mars 2019

شرح نص خلف الستار - محور النص المسرحي - ثانية ثانوي

شرح نص خلف الستار - محور النص المسرحي :
التقديم:
نص حواري مسرحي ذو ابعاد تراجيدية ذهنية مقتطف من مسرحية بيقماليون لتوفيق الحكيم .

الموضوع :

اطلاع أبولون و فينيس على التمثال و اختلافهما في تقييم عمل بيقماليون .
المقاطع :

1- من البداية إلى قوله '' أن يخلق الخالد '' : الإعجاب بالتمثال
2- بقية النص : الاختلاف بين أبولون و فينوس .























































التقديم:
يمثل هذا النص المشهد الثاني من الفصل الاول من مسرحية بيجماليون لتوفيق الحكيم و يندرج ضمن المحور الخامس النص المسرحي .
الموضوع :


اكتشاف فينوس لتمثال بيجماليون .
المقاطع :
حسب معيار مواقف فينوس من التمثال
1-من المخاطبة 1 الى المخاطبة 4 ( الاستفسار ) 2-من المخاطبة 5 الى المخاطبة 23 (الانبهار ) 3-البقية ( الاستنكار )

التحليل :
المقطع الاول عرفتنا بالشخصيات ؛ ابولون و فينوس بحركة الشخصيات ؛ يدخلان من النافذة و ينزلان من السماء في مىكبة ++++ تصوير لمشهد عجائبي بتعبير الاضاءة : التمع نور سماوي الاشارة الركحية تهئ الاطار المكاني و الزماني في دهق المشاهد الحوار المسرحي ؛ مخاطبات فينوس ؛ قامت على التعجب من سلوك ابولون يحولها من ساحة المهرجان الى بيت بيجماليون من فضاء احتفالي هو فضاء المجموعة و الامتلاء الى فضاء الخواء مخاطبات ابولون ؛ يبرز ان هذا الفضاء اكثر امتلاء من الفضاء الاخر ففيه الابداع و دعوة فينوس الى تامل هذا الابداع المقطع الثاني : تحول موقف فينوس الى الاعجاب بتمثال بيجماليون التمثال صار شخصية مركزية في المسرحية الاعجاب ممزوج بالقلق ( اعجاب الخالق بقدرة المخلوق ) +++تاكيد ان للفن قوة ابداعية مخاطبات ابولون ؛ البشر يستطعون السمو على انفسهم الالهة لا تستطيع السمو على نفسها احساس الالهة بالعجز امام قوة الفن التي اظهرها بيجماليون المقطع الثالث احساس فينوس ان ما فعله بيجماليون هو نوع من انواع التحدي الالهي مخاطبات ابولون عملت على تلطيف هذا الموقف ( المخلوق لا يقصد التطاول على الخالق بل يريد السمو على نفسه )



0 commentaires

Publier un commentaire

 
لأعلى