mardi 28 mai 2019

شرح نص من ذكريات تلميذة مع الإجابة عن الأسئلة - محور المدرسة - سابعة أساسي


شرح نص من ذكريات تلميذة

الموضوع : تسترجع الساردة بعض ذكرياتها ايام المدرسة مركزة على علاقتها بمعلمتها زهو و صديقتها عناية 
الوحدات : حسب معيار الشخصية المتحدث عنها: 1-من بداية النص الى أثبتت وجودي: الساردة و ذكرياتها بالمدرسة


2-من احبتني معلمتي الى امضيتعا في المدرسة : الساردة و معلمتها 3-بقية النص : الساردة و صديقتها عناية

الاجابة عن الاسئلة :

2 - تسرد و تسترجع الساردة علاقتها خاصتا مع معلمتها و المشاعر التي انتابتها من حزن و فرح و غبطة و سرور و عن اهمية هذه المعلمة في حياتها و في مستقبلها فلما مرضت حزنت الساردة حزنا شديدا اقصد حزنا لا مثيل له و بكت

3 - المدرسة المكان الوحيد الذي وجدته الساردة لها الذي نمى عقلها و اصبحت تلميذة نجيبة فقد تربت و ترعرعت فيها و نشأت على جملة من المبادئ الحسنة


4 - اعتنت الساردة في ذكرياتها بالجوانب النفسية و المشاعر المنتابة في انفسهم مبررة اهميتها و دورخا الهام في رسوخها في ذهنها اي في ذاكرتها و لن تمحى ابدا من حياتها

التحليل :

الوحدة الاولى : لا تحمل و لا تحتفظ: نفي تذكر اول يوم في المدرسة او ذكرى تعلمها القراءة و الكتابة لكن : الاستدراك اكدت الساردة ان ذكريات المدرسة هي ما استفادته منها و هو وجود هدف لحياتها و استمتاعها بما تدرسه الوحدة الثانية : معلمتي المفضلة و احببتها كما لم احب احد من اهلي ارنو ارنو اليها بشغف ++ تربط الساردة بمعلمتها علاقة حميمة الحدث القادح للتحول :


مرض المعلمة المفاجئ عاشت الساردة اضظرابا نفسيا بسبب غياب المعلمة الحدث القادح الذي سيعيد التوازن هو زيارة المعلمة في بيتها تاثرت الساردة برؤية المعلمة و هو ما يبين على العلاقة المتينة بينهما الوحدة الثالثة : اشبعت المدرسة حاجتي النفسية عرفت مذاق الصداقة و اتمتع بشخصية بارزة ++ حققت المدرسة للساردة اشياؤ ما كانت لتحققها و تعرفها اذ بقيت في البيت و خاصة معنى علاقة الصداقة ان تتذكر الساردة معلمتها و صديقتها رغم مرور الوقت دليل على اهمية الشخصيتين في حياتها الدراسية

0 commentaires

Publier un commentaire