mardi 28 mai 2019

شرح نص نجحت في المناظرة مع الإجابة عن الأسئلة - محور المدرسة - سابعة أساسي

نجحت في المناظرة

الموضوع : يسترجع السارد ذكريات اجتيازه لمناظرة الدخول الى المدرسة الصادقية و امتحان الشهادة مبرزا الصعوبات التي واجهته و النتيجة

 التي آلا اليها الوحدات : حسب البنية الثلاثية للنص السردي : 1-من بداية النص الى كل انحاء البلاد: وضع البداية : يوم المناظرة


2-من بدا عملي الى يقفزون و يمرحون : سياق التحول : اجتياز المناظرتين 3-البقية : وضع الختام : النجاح .

الاجابة عن الاسئلة :

2 - يحمل السارد عن مدسته ذكريات تدل على تقدير و اعجاب فالسارد في الوحدة الاولى وصف المدرسة و كانها جنة لم يرها الا اول مرة في حياته  3 - السارد انبهت من الحبر الاسود المقدم في المناظرة حتى انه وصفه: لزجا لا يجف الا بصعوبة و هذا دليل أخر ان السارد لاول مرة يرى حبر مثل هذا و ارتبك و خاف و اظطربت نفسيته و انتاب راسه صداع و اسود الفضاء من حوله

4 - صحيح ان السارد مر بحالة يئس لا توصف و لكن تمكن من تجاوزها لما حملق فرأى رقمه فتمكن من النجاح  5 - هو عمل جميل و هو اتقان في العمل و هي مثابرة هو نجاحه في الامتحان رغم مروره بضروف صعبة

التحليل :

الوحدة الاولى : الاطار الزماني: يوم المناظرة مشمس و انواره مشرقة الاطار المكاني: المدرسة الصادقية حرم المعرفة المقدس و المعهد الشهير و لم يكن الالتحاق بها هينا : هذا المكان اهميته معرفية كبيرة ساحته ذات الاقواس و الرواسي الرخامية الخلابة ++ اعجب السارد بالمعمار الخارجي للمدرسة الشخصيات : السارد و عشرات التلاميذ الحدث : حضور السارد و بقية التلاميذ لاجتياز المناظرة ++ الوضع هادئ الوحدة الثانية : الحدث القادح للتحول : تلطخ ورقة الامتحان بالحبر الاضطراب : كاد قلبي يتفجر و اسود الفضاء و تملكني اليأس: حالة خوف و اضطراب شديد محاولة اولى لاعادة الهدوء : الاجتهاد و المثابرة لاجتياز امتحان الشهادة استوعب و احفظ و اتدرب: بذل السارد مجهودات استعداد للامتحان منهوك القوى بين الامل و اليأس ++ اصابت السارد متاعب بدنية و نفسية الوحدة الثالثة : فرحا و ظافرا و منتصرا: النهاية سعيدة السارد طموح و لذا لن يتوقف عن هذا النجاح بل سيواصل مسيرته الدراسية يتذكر السارد هذين الامتحانين لانهما مثلا هام في حياته و شكلا نقطة تحول فيها

0 commentaires

Publier un commentaire