jeudi 4 juin 2020

شرح نص في الجريد - ثامنة أساسي - مع الإجابة عن الأسئلة

شرح نص في الجريد

التقديم المادي : نص وصفي سردي بعنوان في الجريد يندرج ضمن المحور الاول المدينة و الريف للكاتب التونسي البشير خريف مقتطف من كتاب الدقلة في عراجينها الموضوع: يصف لنا السارد الحياة في الجريد و مختلف الانشطة كل صباحا مبرزا طبيعة شواغل اهله في موسم جني التمور الوحدات حسب معيار وصف الحياة في الجريد : 1- من البداية الى تتحرك الاسباب: الحديث عن الجريد بصفة عامة 2- بقية النص: انشطة اهالي الجريد بصفة مفصلة افهم: الموصوف: الجريد الواصف: السارد قناة الوصف: البصر / الذوق / السمع و الشم 2- معجم الحركة الدال على انبعاث الحياة في الجريد من جديد: نشطوا ، يفد ، تضج ، تتحرك ، تعمر ، تتجمع ، ذهبت ، حللت ، يعمل 3- نوع الجمل التي وظفها السارد في الكشف عن الانشطة التي يشهدها الجريد المستيقظ: جمل فعلية ، تحتوي النعت و الحال ، جمل اسمية 4- طبيعة شواغل اهل الجريد في هذا الموسم: البحث و الاستفسار عن ثمن انواع التمر الاستفسار عن احوال البيع و المبادلات داخل السوق الاستفسار عن اسعار الجنان و الاراضي الاستفسار عن الخضر و الغلال 5- المواضيع: المبادلات المعجم المستعمل: معجم الحركة و معجم الاستفسار و معجم التبادل السكان: المعجم المستعمل : معجم الحركة و معجم السؤال و معجم العمل الطقس: المعجم المستعمل: معجم المطر و الحرارة و التقلب الانشطة : المعجم المستعمل: معجم التنوع و التبادل و الحركة المباهج: المعجم المستعمل : معجم العمل و معجم الحركة 6- التحولات الطارئة على مشهد الحياة في الريف : كثرة الوافدين و الزائرين و السكان و الضيوف وجود فنادق في الريف كثرة المبادلات التجارية: العرابين و الشركات ، رؤوس الاموال ، المساومات ، عقد مؤامرات و التجسس وجود مقاهي و مدارس وجود مشاريع و اخصائيون في الاقتصاد وجود بنائون و حدادون و نجارون انتج:
حين لاحت تباشير الصباح يخرج الفلاحون من اوكارهم سعيا للعمل الدؤب و للمشاركة خاصة في جني التمور بمناسبة حلول هذا الموسم الذي يعتبر احدى مباهج اهل الجريد فينتشر الاهالي رجالا و نساء و شبان مكافحين على مدى الواحات رغم قساوة الظروف محملين بالادوات الازمة و التي سترافقه طيلة هذا الموسم يشمر كل فرد على ذراعيه : فماش سميك يفتر تحت اشجار النخيل لحماية التمور المتساقطة من التعفن او الالتصاق بالرمل لكي لا يقلل من صلاحياتها فيهتم شبان صغار بتغطية سطح الاتربة واحدة تلوى الاخرى فبدت الجنان و كانها زربية حاكت خيوطها يد صنيعة و فأوس و ادوات للترطيب و بعضها لقطف التمور و بعضها للتمور اللينة او الجافة . رجال يقفون تحت ظلال النخيل يقدمون المساعدة لكبار الفلاحين المتخصين في جني التمور و بعد هذه الخطوات المهمة يقع تجفيف حبات التمر ثم ياتي اخصائيون لتفقد التمور و التاكد من صلاحيتها ثم تنقل شاحنات عظمى اكياس التمر المجفف الى السوق و تعرض للبيع و تبدأ المساومات و المؤامارات ليصل التمر يشهي النفس و يغذي الروح

0 commentaires

Publier un commentaire