jeudi 30 mai 2019

شرح قصيدة ليت هندا - محور الغزل - أولى ثانوي

شرح قصيدة ليت هندا

التقديم : قصيدة غزلية ذات طابع إباحي و الغزل الاباحي هو غزل يتصل بوصف أحاسيس الرجل تجاه المرأة و في هذا يلتقي مع الغزل العذري و ايضا يتعلق بوصف المرأة وصفا حسيا بالكشف عن موطن الحسن و الجمال في جسدها و هذا الغزل هو وليد بيئة حضرية


إتسمت باقبال أهلها على اللهو و المجون و البحث عن مواضع اللذة اينما كانت و النص لعمر بن ربيعة و هو واحد من أشهر شعراء العربية نشأ في عائلة ثرية عرف بوسامته و مجونه و إقباله و تعدد مغامراته تغزل بكثير من النساء من مختلف الطبقات له ديوان شعري كله في الغزل عاش بين 23 هجري و 93 هجري .

الموضوع : يتغزل الشاعر بهند كاشفا جمالها و حسنها كشفا إباحيا متمنيا الوصال الوحدات : حسب معيار انماط الكتابة : 1-البيت 1 و 2 : التمني 2-من ب3 الى ب6: سرد و حوار 3-من ب7 الى ب10: وصف


4-البقية : حوار المقطع الاول : ليت: التمني ( الوفاء بالوعد و تمني الوصال و الاستبداد ) : طلب وقوع حدث مستحيل يكشف المقطع الاول عن صورتين مختلفين للعاشق و المعشوقة فالعاشق متلهف للوصال راغب في اللقاء طالب ملح للحبيبة و لكن المعشوقة متمنعة تعده يالوصال و تخلف الوعد فهي كالماء المرقوب و لا إرتواء و هي من خصائص الغزل العذري و الاباحي على السواء
المقطع الثاني: القصة الغزلية: سرد: زعموها الزمان: ذات يوم


المكان : عين ماء حيث تبترد النساء الشخصيات : هند و جاراتها الحوار بين هند و جاراتها * القص الغزلي من خصائص شعر عمر بن ابي ربيعة الحوار : ملفوظ هند: الاستفهام: طلب معرفة مدى صدق عمر في نعت جمالها الغاية من الاستفهام: إثارة غيرة الجاراا منها لاثبات حسنها و انها المرغوبة من عمر دونهن ملفوظ الجارات ق خطاب عام غير خاص بهند المبرر: عدم إظهار الغيرة و الحسد نرجسية هند و انانيتها و تعاليها عليهن المقطع الثالث: فيه يصف عمر محاسن هند وصف هند: الموصوف: القوام الصفة: النعومة ( غادة ) الموصوف: الاسنان الصفة: البياض ( الاقحوان و البرد ) الاسنان كالاقحوان الموصوف : العينان الصفة: الحور الموصوف :الجسد الصفة: باردة القيظ و سخنة المشية ( مشهد إباحي ) - وصف إباحي مادي من خصائص الغزل الاباحي في شعر عمر: الكشف عن صورة عاشق متعطشا للوصال و اللقاء في تعارض و تقابل مع صورة معشوقة متمنعة تطلب و لا تدرك و ايضا يتميز هذا الغزل بوصف للحبيبة وصفا حسيا ماديا يرتبط بمواضع الجمال الظاهرة لا الخفية او الروحية

1 commentaires: